9 إجراءات تدير بها مصر ملف السياحة أمام فيروس كورونا

فيروس كورونا المستجد حكاية أزمة ألقت بظلالها على حركة السفر والسياحة العالمية ليكون مصيرها السكون إلى الانتهاء من ذلك الكابوس الذي يهدد صحة مليارات من سكان الدول.
الحق فيروس كورونا خسائر بقطاع السياحة و السفر في 2020 قدرت وفقا لمنظمة السياحة العالمية بين 300 إلى 450 مليار دولار عن نظيرتها من العام الماضي.
لم تقف وزارة السياحة و الآثار و القطاع السياحي الخاص مكتوف الأيدي رافعا شعار لا استسلام فى أوقات الأزمة مؤكدين حرصهم على صحة المواطن المصري و الأجنبي وحول ذلك نسرد أبرز ما قدمه القطاع بشقية الحكومي و الخاص .
«زيارات افتراضية»
خصصت وزارة السياحة و الآثار زيارات افتراضية مجانية للجمهور عبر صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي لزيارات عديدة منها " الدير الأحمر في سوهاج ، مقبرة الملكة مرس عنخ الثالثة ، مقبرة مننا وهي من أجمل مقابر النبلاء بالبر الغربي بمدينة الأقصر وذلك للاستمتاع بالتاريخ و الحضارة المصرية و عدم خروج المصريين او زيارات الاجانب للمواقع الأثرية خشية من انتشار فيروس كورونا .
«رسالة من الأهرامات للعالم»
قا مت وزارة السياحة و الآثار بإضاءة هرم خوفو الأكبر بمنطقة أهرامات الجيزة في رسالة إلى الشعب المصري وجميع شعوب العالم بالبقاء في المنزل وحماية أنفسهم من تداعيات فيروس كورونا المستجد.
«رسالة وزير السياحة و الآثار»
حرص الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، على توجيه رسالة مصورة إلى المصريين وشعوب العالم، داعيا إياهم إلى الالتزام بالبقاء في منازلهم والحفاظ على صحتهم وصحة وسلامة أهلهم وأحبائهم والالتزام أيضا بشروط الصحة والسلامة والوقاية المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، آملا في اجتياز هذه المحنة سريعا والقضاء على فيروس كورونا المستجد.
«تعقيم و تطهير المقاصد الأثرية و الفنادق»
تواصل وزارة السياحة والآثار أعمال التطهير والتعقيم في مختلف المنشآت الفندقية وجميع المواقع والمتاحف الأثرية؛ حيث تم تعقيم الفنادق الثابتة والعائمة بالمحافظات.
وذلك بالتعاون مع غرفة المنشآت الفندقية ووفقا للمعايير المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، وتحت إشراف وباستخدام مواد معتمدة من وزارة الصحة والسكان.
«إعانات للمتضررين»
نجحت الجهود التى بذلها الاتحاد المصري للغرف السياحية وغرفة المنشآت السياحية، فى الحصول على موافقة صندوق الطوارئ بوزارة القوى العاملة فى تقديم إعانات للعاملين بالمنشآت السياحية المضارين من وباء فيروس " كورونا " المستجد ، والتى تم إغلاقها كليًا أو جزئيًا أو تخفيض عدد عمالها المقيدين فى سجلاتها المؤمن عليهم لدى التأمينات الاجتماعية.
«حملة توعية»
حرصا من غرفة المنشأت الفندقية على مصلحة اعضائها و فى ظل الظروف الراهنة التى تمر بها البلاد فى مواجهة فيروس كورونا وضمانا لسلامة العاملين والضيوف بـ المنشأت الفندقية تقوم الغرفة بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار بحملة توعية وتدريب ضخمة تشمل جميع المنشآت الفندقية بمختلف درجاتها فى مصر.
«اغلاق المتاحف »
أصدرت وزارة السياحة والآثار بيانا قالت فيه إنه سوف يتم استمرار إغلاق المتاحف والمواقع الأثرية في جمهورية مصر العربية أمام الزيارة، بالإضافة إلى استمرار غلق جميع المطاعم والنوادي الليلية والصحية وحمامات السباحة الموجودة بجميع الفنادق، وتعليق جميع الفاعليات والحفلات والمناسبات الاجتماعية داخل عموم فنادق الجمهورية، وذلك حتى ١٥ أبريل ٢٠٢٠.«الحفاظ على العمالة»
وأكدت لجنة إدارة الأزمات والمخاطر بوزارة السياحة و الاثار بالتنسيق مع غرف المنشآت الفندقية والسياحية على ضرورة وضع حلول عاجلة لمشاكل العاملين بالقطاع مع عدم تسريحهم وحصولهم على جميع حقوقهم ومستحقاتهم المالية بصفة منتظمة، وسوف تتخذ الوزارة إجراءات صارمة وحازمة ضد كل من يتعسف مع أي من العاملين بالقطاع، كما سيتم مناقشة الحزم التحفيرية الواردة من الحكومة والبنك المركزي.
«الفنادق تتحول لحجر صحى»
ولم تدخر المنشات الفندقية و شركات السياحة جهدا لاستقبال جميع المصريين العائدين من الخارج كحجرا صحيا بالتسنيق مع وزارة الصحة ووجود فريق طبى متخصص للكشف باستمرار على جميع النزلاء .

المصدر : صدي البلد