محامي دمياط يحارب كورونا على طريقته الخاصة .. ماذا فعل ؟.. شاهد

على الرغم من اعلان محافظة دمياط كبؤرة لانتشار فيروس كورونا المستجد نتيجة لارتفاع حالات الاصابة بالفيروس الا ان المحافظة تتصدر المحافظات الاكثر شفاءا لحالات كورونا، مع استمرار حملات التوعية المستمرة من التنفيذيين والجمعيات الاهلية ومنظمات المجتمع المدنى والشباب من ابناء المحافظة.
على مدار الفترة الماضية انطلقت الكثير من المبادرات الشبابية لتطهير وتعقيم الاهالى والمنشات الحكومية والبنوك وغيرها وذلك بالجهود الذاتية ايمانا منهم بدورهم الوطنى والخدمى في الازمة التى تتعرض لها البلاد بسبب فيروس كورونا المستجد.
وعلى الرغم من اتخاذ المحافظة لكافة الاجراءات الاحترازية والزقائية لمواجهة الفيروس اللعين ،كل فرد من افراد المجتمع الدمياطى اختارا طريقة خاصة به للمساعدة في التوعية ونشر الوعى بين المواطنين لمواجهة فيروس كورونا وهذا ان دل على شئ فيدل على تكاتف قوى الشعب لمواجهة الفيروس اللعين.
داخل مدينة فارسكور بمحافظة دمياط،تلك المدينة التى تعد بؤرة من بؤر انتشار فيروس كورونا، اختار السيد سليمان المحامى الشاب ابن مدينة فارسكور ان يتجول داخل شوارع فارسكور بسيارته التى لصق عليها ملصقات توعية بالفيروس وتدعو الاهالى للبقاء بالمنزل منعا من انتشار العدوى بين الاهالى ومعه بعض المطهرات من الكحول لتعقيم الاهالى امام البنوك والبريد والمصالح الحكومية وتوعيتهم باهمية البقاء بالمنزل.
يقول السيد سليمان "لصدى البلد" ماازدياد ازمة انتشار كورونا في دمياط وخوفي الشديد على ابناء محافظتى خاصة بلدتى فارسكور نظرا لارتفاع حالات الاصابة بهامضيفا،أن التزاحم الغير طبيعى في الاسواق وتعامل الناس وكأنهم يجهلون وجود خطر قريب من كل شخص فيهم وكأنهم نسوا ما تم الحظر الكلى بشأنه بمجرد شروق الشمس، ولما كان المبدأ المعمول به في الصين وسبب من اسباب السيطرة علي انتشار الفيروس هو تعامل مع اي شخص علي انه مصاب وتصرف مع كل الاشخاص علي انك مصاب ففكرت ازاي اقول المبدا ده لاكبر عدد ممكن من الناس فخطر علي بالي تلك الفكره وهى تحويل سيارتى الخاصة الى سيارة للتوعية ونشر التوعية بين الاهالى وهي محاوله للمشاركه في نشر الوعي في ارض الواقع وخصوصاً ان هناك الكثير من الناس لا يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي او يهتموا بمتابعة برامج التليفزيون
وتابع: "صممت مجموعة من الملصقات التى تحمل تحذيرات وطرق الوقاية من الفيروس، ولاقت تلك الفكرة إعجاب الكثير وعندما أقوم بإيقاف سيارتى فى أى مكان أجد الكثير يتجمع حولها لقراءة طرق الوقاية من الفيروس".
وأوضح انه يدعو الكثير من الشباب من ابناء محافظة دمياط بان يتبنوا مبادرات التوعية خاصة بين كبار السن لانهم غير مدركين لخطورة الوضع والازمة التى نعانى منها وانهم قريبون من الاصابة في حالة عدم التوعية وعدم اتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية والوقائية وانه لن يقتصر دورة على ابناء فارسكور فقط بل سيتجول بسيارته للتوعية بمختلف مدن وقري دمياط ايمانا منه بدورة الوطنى لتوعية المواطنين.