223 7 - في ذكرى ميلاد نوال أبو الفتوح.. قصة رحيلها المأساوية بسبب السرطان

في ذكرى ميلاد نوال أبو الفتوح.. قصة رحيلها المأساوية بسبب السرطان

تحل اليوم، الجمعة 10 أبريل، ذكرى رحيل الفنانة نوال أبو الفتوح التاسعة، والتي تصادف أيضا ذكرى ميلادها، فقد ولدت في مثل هذا اليوم بقرية العزيزية بمحافظة الشرقية عام 1940، وتخرجت فى معهد الموسيقى العربية عام 1970 لتعمل مدرسة للموسيقى بإحدى المدارس بالقاهرة.
اكتشفها الفنان عبد المنعم مدبولي ليسند إليها دورا صغيرا في فيلم "عريس أختي" لتحقق به قبولا كبيرا ويحالفها الحظ من خلال تجسيدها أدوار البنت الشقية، كما أنها جسدت الإغراء بشكل جرىء في بعض أعمالها.
تألقت نوال أبو الفتوح، بطريقة مختلفة وأداء مغاير على شاشة التليفزيون، حيث الانتشار والشهرة الواسعة التي حالفت مشوارها، ففي مسلسل "الشهد والدموع" للكاتب الراحل أسامة أنور عكاشة جسدت شخصية "دولت"، تلك المرأة والزوجة المتسلطة والمتحكمة في كل شئون زوجها، وبسبب نجاحها فى تقمص الشخصية كره الجمهور "دولت".
تألقت أيضا في المسلسل التاريخي "الفرسان"، والذي جسدت فيه دور الشخصية التاريخية الشهيرة "شجرة الدر"، وكان لأدائها موقف إيجابي لدى النقاد، فقد أثنوا عليه وأشادوا بفنها الصادق التلقائي واستخدامها لأدواتها بشكل مدروس.
أصيبت نوال أبو الفتوح في أواخر أيامها بسرطان العظام، وكانت تكاليف علاجه باهظة جعلتها تنفق كل أموالها، مما دفع الفنان عادل إمام لمساعدتها، حيث أعلن أنه سيتبرع بإيراد يوم من مسرحية "بودي جارد" لعلاجها، إلا أن كبرياء الفنانة منعها من قبول هذه المساعدة وقالت ردا على هذه المبادرة إنها لاتقبل إحسانا من أحد حتى ولو كان من زميل لها، ما دفع نقابة الممثلين للتقدم لعلاجها على نفقة الدولة حتى وفاتها في مستشفى المنيل التخصصي بالقاهرة يوم 10 أبريل عام 2007.

المصدر : صدي البلد