برلمانى: نحتاج إجراءات حاسمة لدعم القطاعات المتضررة بسبب كورونا

قال النائب محمد بدراوى ، عضو اللجنة الإقتصادية بالبرلمان إن فكرة إنشاء صناديق لدعم القطاعات المتضررة من أزمة انتشار فيروس كورونا، جيدة ، إلا أننى أرى أن الإجراءات تكون أفضل من فكرة إنشاء الصناديق لأننا لدينا أكثر من صندوق مثل صندوق تحيا مصر وصندوق دعم السياحة ، وسنجد بعد ذلك هناك مطالبات بتخصيص صندوق لدعم الصحة.

وأشار بدراوى فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" إلى أننا لدينا أيضا صندوق طوارئ لدعم العمال بقيمة 3 مليارات جنيه ، وهذا يؤكد فكرة انتشار صناديق الدعم والتى لابد أن يتم دراستها فى الإطار التشريعى.

كما أوضح عضو اللجنة الإقتصادية بالبرلمان أن إنشاء الصناديق سيأخذ وقت طويل ويحتاج إلى موارد ومجلس إدارة وإصدار لائحة ، وبالتالى فإن إصدار الإجراءات الحاسمة يكون أسرع من إنشاء الصناديق.

كان قد طالب النائب عمرو غلاب عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، وأمين عام حزب مستقبل وطن بمحافظة المنيا، بإنشاء صناديق لدعم القطاعات المتضررة من أزمة انتشار فيروس كورونا، بعد دراسة طبيعة الضرر الواقع على كل قطاع على حدة، على غرار صندوق دعم قطاع السياحة.

وقال غلاب في تصريحات له اليوم، إن الأولوية في تقديم الأنواع المختلفة من الدعم للشركات والقطاعات الاقتصادية المختلفة، يجب أن توجه إلى القطاعات الأكثر تضررا، وهو ما يتطلب دراسة جيدة من قبل الحكومة للوضع وطبيعة التأثيرات التي تعرض لها كل قطاع على حدة، بما يقلل من حدة الضرر عليها.

وأكد غلاب أن التأثيرات السلبية لانتشار الفيروس متفاوتة من قطاع لآخر، حيث مازالت قطاعات مثل الصناعات الغذائية والمستلزمات الطبية تعمل بكفاءة، في حين تأثرت قطاعات أخرى نتيجة الحظر، وهو ما يجب دراسته بشكل قطاعى، وتحديد طبيعة الدعم المطلوب لكل حالة، بالاستفادة من حزمة المائة مليار جنيه التي خصصتها الحكومة لمواجهة الأزمة.

ودعا غلاب للتكاتف بين الجميع، حكومة وقطاع خاص ومجتمع مدنى ومواطنين للعبور من الأزمة، مشددا على أن التزام المواطنين بالإجراءات الحكومية الجادة التي تم إقرارها هي السبيل الوحيد لتقليل الضرر والسيطرة على الأزمة، وعودة النشاط الاقتصادى لطبيعته في أسرع وقت ممكن.

المصدر : صدي البلد