لم تحترم الخوف والحزن بسبب كورونا.. قصة لمياء عبدالعزيز الناشطة السعودية المثيرة للجدل

#لمياء_عبد_العزيز، هي فتاة سعودية تصدر اسمها اليوم بشكل لافت للانتباه مواقع التواصل الإجتماعي، تحت وسم يحمل اسمها، بعد نشرها مقطع فيديو عبر تطبيق سناب شات تعبر في عن رأيها في قضية الصداقة وتكوين الصداقات وهو ما أثار الجدل ضدها من متابعيها.
«صداقة البنات أعدادهم قليل ومحصور لفئة معينة لكن أنا أعرف أتعامل مع الولد أحسن من البنت حتى في الشغل»، جاءت هذه الجملة ضمن الفيديو الذي نشرته لمياء على "سناب شات"، وما إن نشرته انهالت عليها التعليقات السلبية والهجوم المتزايد بحجة انها تدعو لصداقة الرجال وهذا ما يتنافى مع العادات المتبعة بالمملكة العربية السعودية.
وجاء ظهور لمياء دون ارتداء الزي الشرعي أيضا ليكون سببا إضافيا في الهجوم عليها حيث ظهرت بمكياج صارخ وملابس صيفية.
ولكنها ليست المرة الأولى التي تعبر فيه لمياء الناشطة النسوية السعودية عن رأيها بصراحة في قضية ما، فهي معتادة على نشر مقاطع الفيديو عبر حساباتها بمواقع التواصل الإجتماعي حتى أصبح لها قاعدة من المتابعين والمؤيدين لها.
ولم تركز لمياء في مقطع الفيديو الذي تحدثت فيه على التشجيع لإقامة صداقات بين الرجال والفتيات فقط، بل كان بداية حديثها هو معاناتها مع صديقاتها اللواتي يبدو أنهن عاملوها بطريقة سيئة، ولكن تجربتها الشخصية لا يجب أن تعمم في رأي الفتيات السعوديات، واللواتي هاجمنها في التعليقات.
وكتبت إحدى السعوديات ردا على لمياء، قائلة: "تشجع البنات على فساد علاقات مع شباب وكلام فارغ، مراهقة متعفنة من مستنقع الغرب للأسف العالم تموت وهذي فاتحة بسطة مع العيال"، فيما كتبت فتاة أخرى: "تبين البنات يطلعون مع العيال، تحاولين تخربين تفكيرهان مهاما يكون العيال غير مع البنات مستحيل ولد يطلع مع بنت إلا لمصلحة بس".

#لمياء_عبدالعزيز
هاشتاق تم تداوله بعد فيديو من سناب لمياء عبد العزيز تصرح فيه عن تفضيلها للتعامل مع الرجال أكثر من البنات مااغضب الكثير واعتبروه تشجيعا للصداقات مع الرجال pic.twitter.com/cRr5sLtz3W

— وش سـالفة الهاشتاق!?? (@abt_tag) April 8, 2020