رئيس الطائفة الإنجيلية: الالتزام بإغلاق الكنائس ضرورة وطنية وإيمانية

أرسل الدكتور القس أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، تسجيلا صوتيا إلي المجلس الإنجيلي العام، ورؤساء المذاهب الإنجيلية في مصر، يؤكد فيه استمرار الصلاة من أجلهم ومن أجل الكنائس المصرية، بالإضافة إلى المتابعة المستمرة للفترة الراهنة بشأن معدل انتشار وباء كورونا في مصر، آملين أن ينتهي هذا الوباء والعودة إلي الكنائس، وأن تعبر بلادنا من هذا الوباء سالمة.

وشدد القس أندريه زكي في رسالته المسجلة عبر تطبيق واتس اب، اليوم الخميس على الالتزام بقرارات المجلس الإنجيلي العام ورؤساء المذاهب، وهي التي علقت الخدمات بالكنائس بما فيها من أيام الأحد والجمعة، داعيا إلى نشر رسالته إلى كافة الكنائس الإنجيلية بجمهورية مصر العربية، والالتزام بقرارات المجلس الإنجيلي العام ورؤساء المذاهب التزاما إيمانيا ووطنيا أيضا.

وتابع قائلا،"أي شخص يحاول فتح كنيسة أو أي تجمع لحضور أي من المناسبات القادمة سيعرض نفسه للمساءلة القانونية وأيضا للمساءلة الكنسية، هذا ليس أمر وديًا كما أشرت اليه من قبل.

وأضاف القس أندريه زكي: "أرجو من رؤساء المذاهب الالتزام بقرار المجلس الإنجيلي العام ورؤساء المذاهب، وهذا القرار صدر بالإجماع، والالتزام به كما أشرت له سابقا ضرورة وطنية وإيمانية وبالتالي لا يجوز مطلقا فتح الكنائس للجماهير، ولا يجوز مطلقا عمل تجمعات بما يتعارض مع القانون وسياسة الدولة".

واختتم رئيس الطائفة الإنجيلية الدكتور القس أندريه زكي، رسالته المسجلة قائلا: "إن المصريين الإنجيليين دائما سباقين في الالتزام بقرارات الدولة والكنيسة، ربنا يبارككم جميعا وصلاتي أن نعبر هذه الازمة سالمين".

المصدر : صدي البلد