فى ذكرى رحيل فؤاد خليل .. مأساته فى أيامه الأخيرة وجحود الوسط الفنى له

تحل اليوم ذكرى وفاة الممثل الكوميدي الراحل فؤاد خليل، الذي أثرى الحياة السينمائية المصرية بالعديد من الأعمال الفنية المميزة.
وقضى 8 سنوات من عمره على كرسي متحرك، بعد إصابته بشلل رباعي؛ نتيجة جلطة بالمخ، وقال فى أحد حواراته: «بعد انتهائي من فوازير رمضان مع فؤاد المهندس رجعت البيت وفي حركة رفعت فيها يدي ولم أستطع إنزالها مرة أخرى.. نقلتني زوجتي إلى مستشفى الجلاء العسكري لأمكث 8 سنوات قعيدا على كرسي متحرك».
وعانى من الجحود والنكران من زملائه بالوسط الفني، فلم يزره أحد من زملائه الذين شاركهم العديد من الأعمال، والذي كان سببًا رئيسيًا في نجاح تلك الأعمال من خلال تبادل الإفيهات؛ بل وارتجال معظمها ولم تحرص على زيارته بصفة دائمة سوى الفنانة وفاء مكي.
وتوفى في 9 أبريل، وشهدت جنازته التي خرجت من جامع رابعة العدوية في صباح يوم العاشر من شهر أبريل من عام 2012 مشاركة ضعيفة من زملائه.

المصدر : صدي البلد