بعد انفراجة ووهان.. مدينة صينية جديدة تواجه الإغلاق بسبب كورونا

أعلنت وسائل إعلام صينية عن أن مدينة سويفنخه في إقليم هيلونج جيانج الصيني فرضت قيودا على حركة السكان اليوم على غرار ما حدث في مدينة ووهان، بعد ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا فيها.
ووفقًا لوسائل الإعلام، ارتفع عدد حالات الإصابة من الوافدين إلى الإقليم لـ 25 حالة في يوم واحد، ما جعل المدينة تخشى ارتفاع الإصابات وتحولها إلى بؤرة جديدة.
وطالبت المدينة السكان بالبقاء في المنازل، ويُسمح لفرد واحد من كل أسرة بالمغادرة مرة كل ثلاثة أيام لشراء الاحتياجات الضرورية، لكن يجب أن يعود في اليوم نفسه.
يأتي ذلك في الوقت الذي رفعت السلطات الصينية الإجراءات المفروضة على مدينة ووهان مصدر تفشي الوباء، بعد نحو 5 أشهر من ظهور وباء كورونا وما يزيد على شهرين من الإغلاق والإجراءات المشددة؛
وللمرة الأولى منذ 23 يناير تمكن سكان المدينة البالغ عددهم 11 مليون نسمة، اليوم، من مغادرة البلاد والتنقل بحرية بعد تشغيل الطرق والقطارات.
ومن المتوقع أن يغادر ووهان نحو 55000 شخص في اليوم الأول، إضافة إلى ذلك سيحاول العديد من الخمسة ملايين الذين فروا من المدينة بسبب فرض الإغلاق العودة إليها مرة أخرى، لكن تلك الخطوة تضيف مزيدا من الخوف وتزيد احتمالية
وكانت لجنة الصحة الوطنية في الصين، أعلنت أن البر الرئيسي سجل 62 إصابة جديدة بفيروس كورونا، اليوم الأربعاء، ما يعكس ارتفاعا عن اليوم السابق الذي سجل 32 حالة.
وأضافت اللجنة في بيانها، أن عدد حالات الإصابة الوافدة إلى بر الصين الرئيسي بلغ 1042 حالة حتى يوم الثلاثاء، بزيادة قدرها 59 حالة عن اليوم السابق.
وأوضحت أن عدد حالات الإصابة الجديدة التي لم تظهر أعراض على أصحابها ارتفع بأكثر من أربعة أمثاله، إلى 137 حالة.
وبذلك يرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في بر الصين الرئيسي إلى 81802 والوفيات إلى 3333.