202003240428132813 - الصحة الجزائرية تسجل 34 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالتى وفاة

الصحة الجزائرية تسجل 34 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالتى وفاة

كشفت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الجزائرية، عن تسجيل 34 إصابة جديدة بفيروس كورونا .

وحسب بيان لوزارة الصحة الجزائرية فإن الـ34 حالة المسجلة خلال الـ24 ساعة الماضية يرفع عدد المصابين في الجزائر إلى 264 حالة على المستوى الوطني.

وكشفت وزارة الصحة الجزائرية عن تسجيل حالتى وفاة بولايتي بومرداس وتيزي وزو، ويتعلق الأمر بشيخ يبلغ من العمر 72 سنة انتقلت إليه العدوى من ابنته المغتربة التى كانت في زيارة عائلية.

أما الضحية الثاني فهو شيخ مغترب يبلغ من العمر 75 سنة يقطن بولاية بومرداس.

وكانت وزارة العدل الجزائرية قد أكدت اليوم أنه لم يتم تسجيل أية حالة إصابة بفيروس كورونا على مستوى جميع المؤسسات العقابية والسجون في أنحاء البلاد، نافية بذلك ما تم تداوله فى بعض وسائل التواصل الاجتماعى، وقالت وزارة العدل الجزائرية اليوم الثلاثاء إنه “عكس ما تداولته بعض وسائل التواصل الاجتماعي، تعلن الوزارة أنه لم يتم تسجيل أية حالة إصابة بفيروس كورونا على مستوى جميع المؤسسات العقابية، عبر كافة البلاد، وذلك بفضل التدابير الاستباقية المتخذة واستمرار حالة اليقظة القصوى إزاء هذه العدوى عملا بتوجهات الرئيس عبد المجيد تبون”.

وأضاف البيان أنه “تم اتخاذ مجموعة من التدابير الوقائية لمنع انتقال الفيروس إلى المؤسسات العقابية وذلك منذ اكتشاف الحالات الأولى بالجزائر عن طريق منع أي اتصال قد يتسبب في نقل العدوى إلى المحبوسين”.

وأوضح البيان أنه من بين التدابير التي تم اتخاذها تعليق الزيارة وعزل المحبوسين الجدد لمدة 14 يوما في قاعات معزولة عن باقي المحبوسين وإخضاعهم للمتابعة والفحص الطبي، وتوقيف عمليات استخراج المحبوسين من المؤسسات العقابية من طرف قضاة التحقيق إلا للضرورة القصوى، ومنع اتصال المحبوسين المباشر بالمحامين، ومنع إدخال أي مأكولات من خارج المؤسسات العقابية الى جانب الوضع تحت تصرف الموظفين والمحبوسين كل وسائل التطهير والنظافة وحثهم على استعمالها في كل وقت”.

وأشار البيان إلى أنه تم الزام الموظفين بعدم الاتصال بالمحبوسين دون وسائل حماية، ومنع خروج الموظفين خارج محيط المؤسسة دون سبب جدي، وقيام الأطباء بحملات توعية للمحبوسين والموظفين للوقاية من الفيروس، والقيام تحت إشراف المصالح البلدية والصحية المختصة بتطهير كل الأماكن والمرافق التابعة للمؤسسات العقابية، اقتناء من الصيدلية المركزية للمستشفيات وسائل الحماية الطبية (كمامات، قفازات جراحية)”.

وأكدت الوزارة أنه تم تشكيل خلية أزمة بكل مجلس قضائي يترأسها النائب العام المختص وتضم مدراء المؤسسات العقابية والأطباء العامين، على أن تجتمع دوريا لتقييم الأوضاع وتقوم بالتنسيق مع المصالح الصحية المختصة.

المصدر

عن علاء محمد

علاء محمد
علاء محمد محمد ابلغ من العمر 26 سنة وعملت محرر فى أكثر من موقع وصحيفة الكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *